معلومات عامة

من هم الموريسكيون في الأندلس

من هم الموريسكيون في الأندلس يبحث العديد من الأشخاص من مختلف الدول العربية والاسلامية عن من هم الموريسكيون في الأندلس حيث يرغبون في التعرف عليهم ومعرفة قصتهم وتاريخهم وكيف تم نشأة الموريسكيون في الأندلس وقليلاً من الأشخاص في العالم يعرفون من هم الموريسكيون في الأندلس لذا فنحن في هذا المقال سوف نتطرق لنشرح لكم من هم الموريسكيون في الأندلس فتابعونا لمعرفة المعلومات عنهم .

الأندلس

الأندلس وكما تعرف عند الخطابات الغربية والعربية الاسلامية باسم إسبانيا الإسلامية أو أيبيريا الاسلامية هي اقليم وحضارة إسلامية قروسطية تم قيامها في أوروبا الغربية في شبه الجزيرة الأيبيرية على أراضي إسبانيا والبرتغال حالياً دخلها المسلمون بقيادة طارق بن زياد وموسى بن نصير وتم ضمها للخلافة الأموية واستمر وجود المسلمين فيها كثيراً حتى سقطت مملكة غرناطة في يد الإسبان عام 1492 م .

من هم الموريسكيون في الأندلس

من هم الموريسكيون في الأندلس يطرح هذا السؤال من قبل الكثير من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث والموريسكيون في الأندلس هم المسلمين الذين تبقوا في الأندلس أيام الحكم المسيحي بعد سقوط الحكم الاسلامي للأندلس وأجبروا على اعتناق الديانة المسيحية أو ترك الأندلس والهجرة منها وقد قامت الحكومة الاسبانية محاكم تفتيش تتعقب كل من يؤدي أي شريعة من شعائر الاسلام لعقابهم وابادتهم جميعاً لذا اضطر البعض منهم الى اظهار الديانة المسيحية وإخفاء الاسلام بداخلهم وهم الموريسكيون وأجبرت الحكومة الإسبانية بقيادة الملكان الكاثوليكيان فرديناند وإيزابيلا على تهجير المورسكيين مغادرة المملكة الى شمال أفريقيا وكانت أعدادهم كبيرة جداً في أراكون ” تيروال ” وفي غرناطة وملقة وكانت أعدادهم بنسبة أقل في مملكة قشتالة وتم تهجيرهم الى دول شمال أفريقيا وتركيا وبلاد الشام بعد سقوط الأندلس ووقوعها في حكم الإسبان ويوجدون حالياً في دول ليبيا والجزائر والمغرب وتونس .

أعداد الموريسكيون في الأندلس

يتساءل الكثير من الأشخاص حول أعداد الموريسكيون في الأندلس وحيث أن سلالة الموريسكيون كانت كبيرة جداً في الأندلس قديماً حيث أن عددهم يقدر بستة ملايين نسمة حسب المؤرخين ومتابعين التاريخ الأندلسي وحينما تم تهجيرهم قسرياً من الأندلس تم تهجيرهم على عدة مراحل في مدة قرن الى قرن ونصف أما اليهود الذين كانوا في الأندلس فكان عددهم أقل بكثير من الموريسكيون وقد تم تهجير اليهود من الأندلس آنذاك دفعة واحدة .

الوعود الكاذبة من الملكان الكاثوليكيان

الوعود الكاذبة من الملكان الكاثوليكيان كان الملكان المتطرفان الملك فرديناند والملكة إيزابيلا قد أعطا وعوداً للمسلمين الموريسكيون في الأندلس بعد رحيل سلطان آخر الأندلسيين أبي عبد الله وتسليم مفاتيح القلعة الحمراء في الأندلس للإسبان بأن يلتزمان بتوفير وسائل نقل بحرية وسفن لنقل المسلمين من الأندلس الى المغرب مجاناً لمة تستمر الى ثلاث سنوات وبعد هذه المدة من يريد الهجرة والعبور سوف يدفع دوبلاً لكل شخص مهاجر ولكن الملكين الاسبانيين سرعان ما كذبا وبدأ تعصبهم ونقض الوعود وعملوا على حرق الكتب العربية الأندلسية التي تبقت حتى يسهل على الإسبان إبعاد المسلمين عن تاريخهم وعقيدتهم .

 

 

والى هنا نكون قد وصلنا لختام مقالنا الذي كان بعنوان من هم الموريسكيون في الأندلس وفيه قد تعرفنا على الأندلس ثم تطرقنا الى أعداد الموريسكيون في الأندلس ثم نزلنا عبر السطور الى فقرتنا الأخيرة التي كانت بعنوان الوعود الكاذبة من الملكان الكاثوليكيان. 

زر الذهاب إلى الأعلى