معلومات عامة

من التصرفات والسلوكيات الصحيحة أن أنجز ما يعهد والدي الي من مهام (1 نقطة)

إن من التصرفات والسلوكيات الصحيحة أن أنجز ما يعهد والدي الي من مهام, فعل هذه العبارة صحيحة أم لا؟ مرحلة الطفولة من المراحل المهمة كون كافة تصرفات الطفل وطريقة تعامله مع الحياة تعتمد على ما يتعلمه في هذه المرحلة فالتعليم في الصغر كالنقش في الحجر وهذا ليس مجرد قول شائع بل هو حقيقة إن أدركت بصورة صحيحة يمكن أن تسهم في إعداد جيل واعي قادر على النهوض بنفسه ومجتمعه. في هذا المقال سوف نناقش مدى صحة عبارة  من التصرفات والسلوكيات الصحيحة أن أنجز ما يعهد والدي الي من مهام، والتي تتحدث عن واحدة من السلوكيات التي يتعلمها الطفل ومدى صحتها.

من التصرفات والسلوكيات الصحيحة أن أنجز ما يعهد والدي الي من مهام

إن عبارة من التصرفات والسلوكيات الصحيحة أن أنجز ما يعهد والدي الي من مهام، عبارة صحيحة تماما فمن ناحية دينية يحث الدين الإسلامي ومعظم الديانات الاخرى على احترام الوالدين وطاعتهما ومن ناحية تربوية يجب على الطفل أن يتعلم تحمل المسؤولية منذ عمر مبكر فالطفل الذي لا يطيع والديه ولا يتحمل ما يكلفانه به من مهام لن يكون قادر على أن يفي مستلزمات الحياة مستقبلا ولن يكون حتى نافع لنفسه حتى ينفع الاخرين. جدير بالذكر أننا عندما نتحدث عن المهام التي توكل للطفل فيجب أن تكون هذه المهام على قدر استطاعته فلا يمكن أن أطلب من طفل أن يطيع أبا أو أما يحملونه فوق ما يستطيع أو أكثر مما يحتمل.

أقرأ كذلك : لا تستطيع العلوم الإجابة عن الأسئلة بحزم دائماً لاكتشاف معلومات جديدة صواب خطأ

كيفية تعليم الطفل التصرفات الصحيحة

هناك عدة طرق واستراتيجيات تتبع لتربية الطفل على السلوكيات الصحيحة والتي بلا شك ستبقى معه حتى بعد تقدمه في السن ومن أهم طرق تعليم الطفل التصرفات الصحيحة ما يلي:

  • القدوة الحسنة فلا يمكن أن تطلب من طفل أن يقوم بتصرف من المفترض أنه سليم وأنت تفعل أمامه العكس.
  • التحفيز والمكافأة سواء كانت معنوية أم مادية فهذا يشجع الطفل على أن يلتزم بالتصرفات الصحيحة وتصبح مصدر للسعادة والمكافأة لديه.
  • الصحبة الصالحة والصداقة التي تعينه على الصواب وتبعده عن الخطأة.
  • تعاون البيت والمدرسة والمجتمع والإعلام في توعية الطفل وتشجيعه على التصرفات الصحيحة.

أجمل سلوكيات الطفل المسلم بيت العلم

وبعد أن تعرفنا على أن واحدة من التصرفات والسلوكيات الصحيحة أن أنجز ما يعهد والدي الي من مهام, نؤكد أن تربية الطفل كطفل مسلم تضمن لك ان طفلك سوف يتحلى بأجمل الصفات وأنبلها على الإطلاق ومن أجمل سلوكيات الطفل المسلم ما يلي:

  • حب الآخرين وتمني الخير لهم ومعاونتهم على كل ما فيه خير.
  • الصدق في القول والفعل والأمانة.
  • الإخلاص في العمل والدراسة.
  • احترام الوالدين والمعلمين والأكبر سنا.
  • الوعي بأهمية الذات في رفعة الأمة والعمل على تنميتها.

كيف أطيع والدي؟

مصطلح طاعة الوالدين وبرهما يتردد على مسامع الطفل منذ ولادته بوصفها أمرا هاما ولا بد منه وتصرف سليم يعكس احترامه لهما واعترافه بفضلهما لكن لا توجد الكثير من المصادر المماثلة التي تجيب عل سؤال بديهي قد يخطر للطفل وهو كيف أطيع والدي؟ الأمر سهل وطاعة الوالدين ليست بالأمر الشاق فبعيدا عن بعض الحالات النادرة الوالدين أكثر شخصين يخشيا على الابن ويتمنون له الخير والنجاح وبذلك لن يأمراك بما يعيق حياتك أو يفسدها فطاعة الوالدين تكون باحترام رغبتهما وتنفيذ ما يطلبا منك بدون تأفف أو تثاقل ما لم يكن فيه ما يخالف شرع الله عز وجل.

ختاما ناقشنا في هذا المقال صحة عبارة  من التصرفات والسلوكيات الصحيحة أن أنجز ما يعهد والدي الي من مهام، والتي تفتح مدخلا للتفكير في كيفية إعداد الطفل بصورة صحيحة تضمن أن يكون فردا فاعلاً في المجتمع فيما بعد.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى